ما حقيقة الصور المنتشرة عن نشوب حريق بورشة للدفاع المدني عن إطفاء الحرائق؟!

ما حقيقة الصور المنتشرة عن نشوب حريق بورشة للدفاع المدني عن إطفاء الحرائق؟

إذا لم يكن لديك الوقت الكافي للاطلاع على قصتنا في «مرصد بيم» اليوم، إليك الخلاصة:

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي في السودان، صوراً أدعى ناشروها أنّها لحظة نشوب حريق في ورشة لقوات الدفاع المدني بعنوان: (كيف تطفئ حريقاً في أسرع وقت)، فما حقيقة هذه الصور؟

 

 

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي في السودان، صوراً أدعى ناشروها أنّها لحظة نشوب حريق في ورشة لقوات الدفاع المدني بعنوان: (كيف تطفئ حريقاً في أسرع وقت).

إِلَّا أن الادعاء غير صحيح، فالصور التقطت في شهر يناير 2020، بأحدى الجامعات النيجيرية، أثناء خروج تدريب لإطفاء الحرائق، عن السيطرة.

وجاء في النصّ المرافق: “حريق في إحدى الورش التي نظمها الدفاع المدني بعنوان (كيف تطفئ حريقاً في أسرع وقت) .. سنصمد وسنعبر وسننتصر”.

حظيت الصورة بمئات المشاركات من السودانيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

 ونشرت الادعاءات عدد من الصفحات والمنصات التي تصنف نفسها على أنها منصات ووكالات إخبارية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مثل (أخبار السودان، البراح نيوز، أف أف سي نيوز).

وتنشط أخبار السودان التي يتابعها أكثر من 204 ألف متابع في إعادة نشر ونقل الأخبار والمقالات وأعمدة الرأي، وتميل أف أف سي نيوز التي يتابعها أكثر من 276 ألف متابع، إلى نشر أخبار شبيهة بأخبار السودان بل -أحياناً- مع اعتماد ذات الصور.

أما البراح نيوز التي يتابعها ما يزيد عن 28 ألف متابع، فتُصدّر أخبارها عادة بلازمتي عاجل ومتداول، ذات الأمر ينطبق على صفحة (شليل) التي تصنف نفسها على أنها صفحة اجتماعية، ويؤمها أكثر من 219 ألف متابع.

 

مشاركة التقرير

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

اشترك في نشرتنا الإخبارية الدورية

مزيد من المواضيع
سياسي

هل يؤسس بيان الشرطة في 25 أكتوبر لمرحلة جديدة من القمع ضد المتظاهرين السلميين؟

طالبت الشرطة السودانية، يوم الثلاثاء قبل الماضي، بمنحها سلطات استثنائية تمكنها من عقد محاكمات إيجازية، لتحقيق ما وصفتها بـ”العدالة الناجزة“، وفق بيان أصدرته عقب تظاهرات 25 أكتوبر

المزيد