ما حقيقة المنشور المنسوب للإعلامي (عمرو أديب) حول إيجاد بديل للبرهان يحقق المصالح المصرية في السودان؟

ما حقيقة المنشور المنسوب للإعلامي (عمرو أديب) حول إيجاد بديل للبرهان يحقق المصالح المصرية في السودان؟

تداول العديد من مرتادي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الصورة أدناه.

تحتوي الصورة على شعار موقع “المصري اليوم” الإخباري الإلكتروني، بالإضافة إلى صورة الإعلامي المصري المعروف “عمرو أديب”. محتوى ما ذكرت الصورة:

" كراهية سودانية غير مسبوقة تجاه مصر تجلت في غلق الطرق لحرماننا من مواردهم. البرهان لا يستطيع تحقيق الحد الأدنى من الأمن و الأمان لمصالح مصر في السودان، فلا بد من التخلي عن دعمه و إيجاد البديل الذي يرضي الشعب السوداني و يحقق مصالحنا".

تداولت عديد من الصفحات هذا المنشور على خلفية إغلاق الطريق الرابط بين مصر والسودان بواسطة محتجين بالولاية الشمالية.

وروجت المنشور الصفحات و الحسابات شخصية التالية:-

م

إسم الصفحة / الحساب / المجموعة

عدد المتابعين

1

مجموعة كلنا لجان المقاومة

132,900

2

الخبر السريع

205,226

3

جوجو مبارك

61,311

4

زاهر المنظومة العالمي

41,000

5

كابتانو محمد الشريف

88,000

تقصى فريق البحث في “بيم ريبورتس” عن الصورة و محتواها في موقع “المصري اليوم”، وجدنا أن آخر ذكر لكلمة “أديب” كانت اليوم ناعياً الإعلامي “ياسر رزق”، بينما لم نجد أثراً لأي تصريح حديث صادر عمرو أديب يخص السودان.

للمزيد من التأكيد، بحث فريقنا في حساب “عمرو أديب” على تويتر وكانت النتيجة أن كلمة “السودان” ذُكرت في ثلاث تغريدات بثلاثة أعوام منفصلة (2013 و 2019 و 2020). أيضا فيما يخص البحث في حساب تويتر، وجدنا أن كلمة “البرهان” ذكرت في تغريدة واحدة بالعام 2012 و لا علاقة لها بعبدالفتاح البرهان.

الخلاصة

ما حقيقة المنشور المنسوب للإعلامي (عمرو أديب) حول إيجاد بديل للبرهان يحقق المصالح المصرية في السودان؟

مفبرك

مشاركة التقرير

Share on facebook
Share on twitter