ما صحة الصور والمنشورات المتداولة حول إطلاق سراح علي عثمان محمد طه؟

ما صحة الصور والمنشورات المتداولة حول إطلاق سراح علي عثمان محمد طه؟

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في السودان، على نطاق واسع، صوراً لعلي عثمان محمد طه، النائب الأول الأسبق للرئيس المخلوع البشير، مرفقة بمنشور يدّعي إطلاق سراح طه.

وانتشرت الصور والمنشور بموقعي (فيسبوك) و (تويتر) كما راجت بين مستخدمي تطبيق التراسل الفوري (واتساب)، على أنها صور حديثة تبين إطلاق سراح طه، في أعقاب انتشار خبر تبرئته من تهم متعلقة بالفساد فيما يعرف إعلامياً بقضية (منظمة العون الانساني).

راجت الصور والمنشور المصاحب لها في العديد من الصفحات و الحسابات الشخصية  المبينة في الجدول التالي:- 

تقصى فريق البحث في (بيم ريبورتس) حول الصور ومصدرها، وجدنا أن مصدر الصور هو حساب على موقع فيسبوك بإسم (Dafaalla Ibrahim).

حيث أن صاحب الحساب نشر الصور مرفقة مع خبر تبرئة المتهم علي عثمان و بعد ذلك تداول مستخدمي الانترنت هذه الصور على أنها حديثة التاريخ.

لكن لاحقا أوضح صاحب الحساب أن الصور تعود للعام 2016م، إبان اجتماع يتعلق بمشروع التعليم التكنولوجي.