ما صحة المنشورات الرائجة حول تجميد شركة (فيزا) لعملها بالسودان؟

ما صحة المنشورات الرائجة حول تجميد شركة (فيزا) لعملها بالسودان؟

تداول العديد من مستخدمي موقعي التواصل الإجتماعي (فيسبوك) و(تويتر)، منشوراً مفاده تجميد شركة الخدمات المالية العالمية (فيزا) لعقدها مع أحد البنوك التجارية في السودان.

الجدول أدناه يعرض الصفحات و الحسابات الشخصية والمجموعات التي تداولت المنشور:

للتحقق من صحة المنشور، تواصلت (بيم ريبورتس) مع مدير السودان وليبيا في شركة (فيزا) للخدمات المالية، أحمد محيي، الذي دحض صحة  المنشور، ونفى تجميد الشركة لعملياتها بالسودان. 

وكان رئيس الوزراء المستقيل، د.عبد الله حمدوك، قد تسلم في مارس الماضي، أول بطاقة فيزا مصرفية صادرة بالبلاد.

وفي أغسطس العام الماضي، زار رئيس “فيزا” الإقليمي أندرو توري البلاد، لتعزيز وتوسيع نطاق الوصول إلى نظم المدفوعات الإلكترونية.