ما التأثير الاقتصادي لتعليق عملية إعفاء ديون السودان بنادي باريس؟

أعلن نادي باريس يوم الثلاثاء الماضي، في بيان صحفي نشره على موقعه الإلكتروني، تعليق عملية إعفاء ديون السودان.

وأضاف البيان، أنه “بعد عزل القوات العسكرية للحكومة الانتقالية في السودان، تم تعليق التوقيع على الاتفاقيات الثنائية المنفذة لهذه الاتفاقية متعددة الأطراف، إلى أن يتحسن الوضع ويُستأنف تنفيذ برنامج صندوق النقد الدولي”.

وأكد نادي باريس مراقبة الوضع عن كثب، بالتعاون الوثيق مع صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي. فيما ذكر التقرير السنوي لنادي باريس، نشر أيضاً يوم الثلاثاء الماضي، أنه على ضوء الأحداث الأخيرة (انقلاب 25 أكتوبر)، بإطاحة القوات العسكرية بالحكومة الانتقالية، فإن التقييم الجماعي لأعضاء نادي باريس، أنه لا يمكن توقيع الاتفاقات الثنائية حتى يتحسن الوضع بجانب استئناف تنفيذ برنامج صندوق النقد الدولي.

وأكد نادي باريس، أن أعضاءه سيستمرون في مراقبة تطورات الأوضاع بالتنسيق الوثيق مع صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي. وفي 15 يوليو 2021م، قرر السودان وممثلو الدول الدائنة في نادي باريس، إعادة هيكلة ديون البلاد العامة الخارجية. 

وهنأ وقتها نادي باريس السودان “على التدابير القوية” للحد من الفقر والإصلاحات الاقتصادية الطموحة التي سمحت للبلاد بالوصول إلى نقطة القرار في إطار مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون (HIPC) في 28 يونيو 2021م.

وسبق عملية هيكلة ديون السودان ووصوله إلى نقطة القرار، تنظيم الجمهورية الفرنسية، لمؤتمر باريس يومي 16-17 مايو 2021م لدعم السودان، حيث شارك فيه وقتها رئيس الوزراء السابق، عبد الله حمدوك وعدد من المسؤولين الآخرين، إلى جانب رئيس مجلس السيادة الانتقالي وقتها، عبد الفتاح البرهان.

المؤتمر الدولي من أجل السودان باريس 2021م

ترك الإجراء الأخير الذي اتخذه نادي باريس بشأن السودان الباب موارباً أمام استكمال عملية إعفاء الديون، موضحاً الكيفية التي يمكن من خلالها إكمال الاتفاقيات الثنائية، ممثلة في استئناف عمليات صندوق النقد والبنك الدوليين وتحسن الوضع السياسي في البلاد. 

ويوم الجمعة الماضي، قبل قرار نادي باريس، قال وزير المالية، جبريل إبراهيم، إنهم لا يعملون بتعليمات البنك وصندوق النقد الدوليين. 

وقال إبراهيم، في مقابلة مع الإذاعة السودانية، أن الإصلاحات الاقتصادية التي يقومون بها أساسية لإزالة التشوهات، لافتاً إلى أنهم جلسوا مع المؤسسات الدولية بهدف إزاحة عبء الديون البالغة أكثر من 60 مليار دولار.

وأكد على أن الحديث عن تخلص السودان بصورة نهائية من رقم معين من الديون غير دقيق، مبيناً أنهم تلقوا وعوداً من دول نادي باريس بحذف(14.1) مليار من الديون وإعادة جدولة (9) مليار دولار. وأضاف: “الآن التعاون بيينا والبنك الدولي وصندوق النقد متوقف، وحتى تعاملنا مع البنك الأفريقي متأثر لحد كبير”.

وفي ظل تداعيات قرار نادي باريس، قالت وزارة المالية في بيان، إن بعض وسائل التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام تناولت في الآونة الأخيرة أن مجموعة نادي باريس التي تم الاتفاق معها في يوليو 2021م على إعفاء ديون السودان قد تراجعت عن هذا الاتفاق.

وادعت وزارة المالية، أن “هذه الأخبار عارية من الصحة تماماً”، وقالت ” أن السودان قد خاطب سكرتارية مجموعة نادي باريس في أبريل الماضي بشأن تمديد توقيع الاتفاقيات الثنائية بين السودان ومجموعة دول نادي باريس حتى أبريل 2023م، وقد تمت الموافقة على التمديد، كما أن السودان لم يتلقَ أي إفادة مكتوبة من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي  تشير إلى إلغاء أو تجميد الاتفاقيات”.

وقبل انقلاب 25 أكتوبر، كانت الحكومة الانتقالية قطعت شوطاً في محاولتها لتخفيض الديون الخارجية للسودان، حيث يعتبر السودان بلداً مثقلاً بالديون، إذ يشكل الدين الخارجي حوالي 253,1% من إجمالي الناتج المحلي برصيد ديون خارجية مقداره 70 مليار دولار، منها 57.5 مليار دولار لمجموعة نادي باريس والباقي عبارة عن ديون ومتأخرات للصناديق الإقليمية والدائنين التجاريين.


بيان وزارة المالية حول إعفاء ديون السودان

ووصل السودان لنقطة اتخاذ قرار الهيبيك (مبادرة تخفيف عبء الديون للدول الفقيرة المثقلة بالديون)، بشأن تخفيف أعباء مديونيته بعدما طبقت الحكومة الانتقالية البرنامج الذي يراقبه موظفو الصندوق (SMP)، عليه بدأت الحكومة الانتقالية في أكتوبر 2021م المحادثات الثنائية مع دول نادي باريس وفق الاتفاقية الموقعة معهم في باريس في يوليو 2021م وإعفاء 14 مليار دولار في 30 أبريل 2022م. 

وبغية الوصول إلى نقطة الإنجاز/ الإكمال في يونيو 2024، طلبت الحكومة الانتقالية عقد اتفاق مالي جديد مدته 39 شهراً مع صندوق النقد الدولي (تسهيل ائتماني مُمدد بقيمة 2.5 مليار د