ما حقيقة الصور التي تروج لانتساب الناشطة أميرة عثمان لجهاز الأمن؟

ما حقيقة الصور التي تروج لانتساب الناشطة أميرة عثمان لجهاز الأمن؟

تداولت العديد من الصفحات على موقع (فيسبوك) صورا تظهر الناشطة النسوية، أميرة عثمان، رئيسة مبادرة لا لقهر النساء، وهي تتدرب على الرماية باستخدام أسلحة مختلفة.

و إدعى ناشروا الصور، أن الصورة صادرة من ارشيف جهاز الأمن، مشيرين إلى أن (أميرة مصدر من مصادر الأجهزة الأمنية.) ومن الصفحات التي نشرت الصور، صفحة الترس التي يتابعها 18 ألف متابع، وصفحة تسعة 9 طويلة التي يتابعها ما يزيد عن 14 ألف من المتابعين، وصفحة المسار Pro، التي يتابعها زهاء 50 ألف متابع، بالاضافة إلى العديد من الحسابات الشخصية التي أعادت نشر الصور.

للتحقق من حقيقة الادعاء، تقصى فريق البحث في (بيم ريبورتس)، حول الصور المتداولة. وجدنا أنها تعود لمشاركة أميرة ضمن فعاليات بطولات الجمهورية للرماية في مختلف الأعوام. وكانت أميرة قد ذكرت أنها قد فازت ببطولة الرماية في دورة 2008/2009، ودورة 2014 ودورة 2016، حسبما وجدنا على حسابها في فيسبوك.

الخلاصة

ما حقيقة الصور التي تروج لانتساب الناشطة أميرة عثمان لجهاز الأمن؟

مفبرك

مشاركة التقرير

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

اشترك في نشرتنا الإخبارية الدورية

مزيد من المواضيع
مرصد بيم