المواجهات المسلحة بين الجيش و«الشعبية» تتسبب في نزوح أكثر من 50 ألف شخص بكادوقلي


الخرطوم، 3 سبتمبر 2023 – قالت منظمة رعاية الطفولة «يونيسيف»، إن مدينة كادوقلي، عاصمة ولاية جنوب كردفان جنوبي البلاد، شهدت نزوح ما يزيد عن الـ50 ألف شخص، جراء المواجهات المسلحة بين الجيش والحركة الشعبية – شمال بزعامة عبد العزيز الحلو.


وتعيش المدينة، في حالة حصار من عدة نواحي، نسبة لإغلاق الطرق التي تربط كردفان بالخرطوم ودارفور، الأمر الذي يحد من حركة الإمدادات الإنسانية الأساسية.

وتسبب الحصار، في أوضاعٍ إنسانية صعبة، حيث نفد مخزون المواد الغذائية بالكامل ولا توجد طريقة للإمداد. كما لا يتوفر للمصابين في الأحداث الأخيرة أي خدمات رعاية صحية، أو أي أدوية منقذة للحياة.

وأضافت منظمة رعاية الطفولة، في تقرير الجمعة، أن هناك خطر حقيقي كبير يتمثل بموت الأطفال جوعًا. كما أن الأسر التي نزحت داخلياً لا تتوافر على مصادر معيشة، علاوة على أن القتال الأخير قد يجبرها على الفرار مرة أخرى.

ودعت المنظمة المجتمع الدولي إلى التعامل مع الصراع في السودان باعتباره حالة طوارئ واسعة النطاق، والتصرف وفقًا لذلك.

وذكرت المنظمة، أن عدد الأطفال الذين أبلغ عن قتلهم في جميع أنحاء السودان خلال الحرب لا يقل عن 435 طفلًاً، كما تعرض ما يزيد عن الـ 2024 طفلاً لإصابات، إلا أنها رجحت أن هذه الأرقام أقل من الواقع، وأن الحصيلة الحقيقية أعلى بكثير.
وتدور مواجهات متقطعة بين الجيش والحركة الشعبية – شمال منذ شهرين في جنوبي النيل الأزرق وكردفان «المنطقتين»، حيث تسيطر الأخيرة على مناطق واسعة منذ اندلاع الحرب في عام 2011 .

إقالة‌ ‌مدير‌ ‌الشرطة؟‌ ‌أم‌ ‌إصلاح‌ ‌المؤسسة‌ ‌نفسها؟‌

مشاركة التقرير