«مقاومة مدني»: الدعم السريع ضربت جميع سكان قرية «العزازة» بصورة وحشية ومهينة

22 يناير 2024 – بعد أكثر من شهر على سقوط ولاية الجزيرة الواقعة على بعد حوالي 190 كيلو مترًا جنوب العاصمة السودانية الخرطوم في يد قوات الدعم السريع ما تزال الشكاوى من انتهاكاتها مستمرة.

وقالت «لجان مقاومة ود مدني»، اليوم، إن الدعم السريع ارتكبت جريمة جديدة بقرية العزازة غرب فداسي الحليماب وذلك بجمع رجال القرية شيبًا وشبابًا والاعتداء على جميع سكان القرية بالضرب بصورة وحشية ومهينة وإطلاق الرصاص على بعضهم مما خلف عددمن الإصابات.

وأشارت إلى أن قائد الهجوم أبو عاقلة كيكل طالب المواطنين بالتكبير والتطبيل له من أجل تصوير مقطع فيديو ليمارسوا بواسطته التضليل الإعلامي بعد ضربهم وإذلالهم بطريقة غير إنسانية ونهب وسلب ممتلكاتهم، محملة الدعم السريع مسؤولية سلامة أرواح الشباب المعتقلين.

في الأثناء، قالت لجان مقاومة الحصاحيصا غربي ود مدني، إن الدعم السريع اعتقلت شابين لمدة أسبوع وإخفائهما وترحيلهما إلى مدينة فداسي في ظروف قاسية مليئة بالتعذيب والإرهاب والاستجواب.

وذكرت اللجنة أن المعتقلين تم الإفراج عنهما بعد تمكن أسرتيهما من الاتصال بهما بصعوبة مع استمرار أخذ الأوراق الثبوتية لأحدهما بالإضافة إلى هاتفه.

وذكرت أن الدعم السريع ما زالت تواصل في ممارسة انتهاكاتها بحق المواطنين في مدينة الحصاحيصا وأريافها ولا تقتصر على التغييب القسري فقط.

وأوضحت أنها لا زالت تمارس عمليات قطع الطرق وسلب الهواتف الشخصية للمواطنين ومقتنياتهم وأموالهم، فيما تأخذ مبالغ مالية من سائقي المركبات السفرية والمركبات التي تحمل البضائع علاوة على مصادرة دخول الشرائح الضعيفة من المجتمع والتي تكدح طوال اليوم لتوفر جزءًا من قوت يومها.

ومنذ سيطرتها على ولاية الجزيرة بتاريخ 18 ديسمبر الماضي، ظلت قوات الدعم السريع تمارس عمليات قتل ونهب وتهديد واختطاف للمواطنين في الجزيرة.

مشاركة التقرير

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

اشترك في نشرتنا الإخبارية الدورية

مزيد من المواضيع
أخبار بيم

واشنطن تقول إنها قلقة إزاء تقارير بحظر الجيش السوداني للمساعدات الإنسانية

24 فبراير – أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها إزاء قرار الجيش السوداني بحظر المساعدات الإنسانية القادمة عبر الحدود التشادية السودانية. وقالت الخارجية الأمريكية في

المزيد