ما حقيقة تصريح «عروة الصادق»: سندعم أي انقلاب يضمن تحييد الفلول وإيداع البرهان في السجن؟

ما حقيقة تصريح «عروة الصادق»: سندعم أي انقلاب يضمن تحييد الفلول وإيداع البرهان في السجن؟

 تداول عدد من الصفحات على منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك تصريحًا منسوبًا إلى القيادي بقوى الحرية والتغيير عروة الصادق، يفيد بأن الأخير صرح قائلاً أنهم سيدعمون أي إنقلاب ضد الجيش يضمن تحييد «الفلول» حزب المؤتمر الوطني المحلول، وإيداع قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان في السجن وأنهم  يسعون إلى تحقيق هذا الأمر بمعونة المدنيين وشرفاء الدعم السريع.

 

وجاء نص الادعاء على النحو التالي : 

«عروة الصادق : سندعم اي انقلاب عسكري يضمن لنا تحييد الفلول وإيداع البرهان السجن. وهذا ما سنعمل عليه قادما مع القوة المدنية. وشرفاء قوات الدعم السريع» .

الصفحات التي تداولت الادعاء: 

1

Nadir Mohamed Elbadawi 

مليون متابع 

2

في الحياة النفس الأخير 

6.9 ألف متابع

3

روائع الكلام 

3.6 ألف متابع 

4

فارسة الصحراء 

556 متابع 

5

نذير داؤد 

368 متابع

للتحقق من صحة الادعاء بحث فريق «مرصد بيم»، في الحساب الرسمي  لـ«عروة الصادق» على موقع إكس ولم نجد أي تصريح يدعم صحة الادعاء موقع التحقق. كما أجرى فريقنا بحثًا عبر استخدام الكلمات المفتاحية الواردة ضمن نص الادعاء، ولم نجد أيّ شواهد تدعم صحته.

لمزيد من التحقق تواصل فريقنا مع  «عروة الصادق» حيث نفى صحة التصريح وأوضح لنا أن هذا التصريح لم يصدر منه بتاتاً وأن هذه الجهة التي نشرت الادعاء درجت على نشر أخبار وتصريحات غير صحيحة ونسبها إلى بعض القيادات.

 

وجاء تداول هذا الادعاء بعد أن نشرت صحيفة السوداني صباح اليوم خبراً ثم تناقلته عددا من القنوات والصحف يفيد بأن استخبارات الجيش السوداني اعتقلت عدداً من الضباط  في مدينة أمدرمان بتهمة التدبير لإنقلاب عسكري، بيد أن الجيش السوداني لم يصدر بياناً بالخصوص حتى لحظة كتابة التقرير. وأعقب هذا الأمر ظهور الكثير من الشائعات المفبركة التي تحمل تصريحات متصلة بالخبر نفسه.

الخلاصة

التصريح مفبرك حيث أن عروة الصادق قد نفى صحته ولم يتم تداوله في صفحاته الرسمية.

مشاركة التقرير