ما حقيقة الصورة المتداولة حول طبيبة سودانية تكتشف علاج بديل لمرض السرطان؟

ما حقيقة الصورة المتداولة حول طبيبة سودانية تكتشف علاج بديل لمرض السرطان؟

تداولت صفحات ومجموعات سودانية، وحسابات شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، اليومين الماضيين، خبراً بعنوان: “فخر السودان الحقيقي.. د. ميادة علي من ولاية الجزيرة تكتشف علاجاً بديلاً لمرض السرطان”.

وعبر تطبيقات واتساب، فيسبوك، وإنستغرام أرفق متداولو الرواية قصاصة يُقال أنها لهذه الطبيبة المنحدرة من ولاية الجزيرة.

أبرز الصفحات التي روجت للخبر كانت “سودان بوست” التي يتابعها 473,052 متابع على فيسبوك، والتي تُعرف نفسها كصحيفة إلكترونية؛ الهدف منها تمليك حقيقة الخبر للجمهور”.

كما تداوله رواد صفحة “فوكس كوولا” التي يتابعها أكثر من 484,000 شخص.

ونشرت الخبر كذلك صفحة “مشاهيرSD” بمتابعيها الذين يناهز عددهم 36.904 شخص.

وطبقاً للزعم الرائج فإنّ (الطبيبة) المشار إليها “اكتشفت لقاحاً لمرضى السرطان بمركز محمد بن زايد للأبحاث الطبية”.

أوضحت أداة البحث العكسي للصور أن صاحبة الصورة ليست طبيبة، بل معلمة مقيمة بالولايات المتحدة، وقد نشرت الصورة المتداولة لأول مرة بتاريخ 8 سبتمبر 2021 في تغريدة من حسابها على تويتر، والذي يتابعه 3.9 ألف متابع.

وطبقاً للبايو التعريفي بحساب الفتاة، التي تسمي نفسها (ميس قُرشو)، فإنها “معلمة، مربية، كاتبة، قارئة حالمة وعضو مجلس إدارة مجموعة إم إس بي 826“.

وحظيت التغريدة المشار إليها بتفاعل كبير؛ حيث أعاد بثها 236 شخصاً، مع 22 اقتباساً، كما نالت حوالي 3.534 علامة إعجاب.

وخلال المنشور كانت (ميس قُرشو) تحتفي بتاريخ الثامن من سبتمبر، بوصفه الذكرى العاشرة لها كمعلمة، معبرة عن امتنانها للفترة التي قضتها وسط التلاميذ بالقول: “يصادف اليوم سنتي العاشرة في التدريس. أنفقت زهاء الثلث من حياتي في الفصول. الحمد لله. لن أحصل على حياة أفضل من هذه مهما فعلت”.

وبتتبع معلومات حول الأكاديمية التي تنتسب إليها المعلمة، علمنا أنها مؤسسة غير ربحية مقرها مينيسوتا الأمريكية، وتأسست في عام 2009 “استجابةً لثغرات الفرص التعليمية التي لا تزال قائمة في الولاية”.

كذلك أفضى بنا المزيد من التقصي إلى الجزم بأنّه لا وجود لمؤسسة تحمل اسم (مركز محمد بن زايد للأبحاث الطبية)، كما يزعم ناشرو الشائعة؛ إذ أنّ هناك (مركز محمد بن راشد للأبحاث الطبية) الذي  افتتح العام الماضي بالإمارات، و(مركز زايد لأبحاث الأمراض النادرة لدى الأطفال) بالمملكة المتحدة، ولم يُسجل أيّ من هذين المركزين اكتشافاً من هذا القبيل.

الخلاصة:

ما حقيقة الصورة المتداولة حول طبيبة سودانية تكتشف علاجاً بديلاً لمرض السرطان؟

مفبركة

مشاركة التقرير

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

اشترك في نشرتنا الإخبارية الدورية

مزيد من المواضيع
مرصد بيم

ما صحة خبر صحيفة (اليوم التالي)المنسوب لـ(الاندبندنت) : “تصلب المدنيين يهدد الحل السلمي في السودان”؟

ما صحة خبر صحيفة (اليوم التالي) المنسوب لـ(الاندبندنت) : “تصلب المدنيين يهدد الحل السلمي في السودان”؟ مفبرك نشرت صحيفة (اليوم التالي) السودانية، في عددها الصادر

المزيد
ميديا

كيف تهزم المواقع الإلكترونية الحكومية مشروع التحول الرقمي في السودان؟

أعلنت الحكومة السودانية، السبت الماضي، إطلاق سياسات واستراتيجية عشرية للتحول الرقمي، مع مطلع نوفمبر المقبل،  وقال وزير الاتصالات والتحول الرقمي، هاشم حسب الرسول، إن الاستراتيجية

المزيد