ما حقيقة تخفيض صادرات الكهرباء الإثيوبية إلى السودان؟

ما حقيقة تخفيض صادرات الكهرباء الإثيوبية إلى السودان؟

تداولت صحف وعديد من المواقع الالكترونية، أحدها لقناة فضائية، و صفحات و حسابات شخصية بمواقع التواصل الاجتماعي خبراً فحواه أن “جمهورية إثيوبيا خفضت صادراتها من الكهرباء إلى السودان”. و ذكر الخبر المتداول “أن إثيوبيا خفضت القدرة الكهربائية من (1200) ميغا واط إلى (200) ميغا واط فقط”.

و نسبت العديد من المؤسسات الصحفية و الصفحات هذا الخبر لموقع (The Reporter) الإثيوبي بالإضافة إلى حديث مدير العلاقات العامة في شركة الكهرباء الإثيوبية موجيس ميكونين، ناسبين إليه تصريحا يقول فيه: “إن الخرطوم طلبت منهم شراء 1200 ميغاواط و”لكن لا يمكننا توفير أكثر من 200 ميغاواط”. عزا الخبر تخفيض صادرات الكهرباء الإثيوبية للسودان بسبب “الطلب المتزايد من الاستهلاك المحلي وانخفاض سعر الكهرباء في السوق العالمية، ما دفع شركة الطاقة الكهربائية الإثيوبية إلى خفض صادراتها من الكهرباء إلى السودان”.

بعض المواقع و الحسابات و الصفحات التي نشرت الخبر:

م

الصفحة \ الموقع \ الحساب

عدد المتابعين

1

Sudania 24

مليون و 700 ألف

2

صحيفة السوداني (موقع)

134.400

3

السوداني اليوم (موقع)

50.000

4

الأمصار للدراسات السياسية والأمنية والإقتصادية (موقع)

50.000

5

السودان الحرة

21,549

6

السعادة

91,384

7

بل نيوز

121,501

8

Smart News

67,147

للتحقق من صحة الخبر، تقصى فريق البحث في (بيم ريبورتس)  أولاً من المصدر المشار إليه -موقع “The Reporter”- و وجدنا التالي:

  • يوجد موقعان إثيوبيان بهذا الإسم (The Reporter Magezine) و (The Reporter Ethiopia).
  • الموقع الأول متوقف عن العمل منذ العام 2020م، حيث يظهر أحدث محتوى بالموقع عام 2020م.
  • الموقع الثاني يعمل حتى الآن، و بالبحث عن كلمة (Sudan) وجدنا أن أحدث محتوى أنشئ بتاريخ 26 أكتوبر 2019. 
  • بالبحث عن كلمة (Power) -للدلالة على الطاقة الكهربائية-، وجدنا أن أحدث محتوى أنشئ بتاريخ 12 فبراير 2022 و لكنه يختص باتفاق التبادل الكهربائي بين كينيا و إثيوبيا.
  • بالبحث عن إسم مدير العلاقات العامة (Moges Mekonnen) المذكور بالخبر، وجدنا أن اسمه مذكور مع الخبر أعلاه المتعلق بـ كينيا وإثيوبيا.

بالبحث عن كلمة (Electricity)، وجدنا أن آخر محتوى بتاريخ 26 فبراير 2022 يذكر أن “إثيوبيا تواجه فائضا في الكهرباء وسط مشاكل النقل المتكررة”، و هو ما يدحض إدعاء الطلب الداخلي المتزايد الذي أثر على تصدير الكهرباء للسودان. و ذكر الخبر أن هيئة الكهرباء الإثيوبية تخطط لتصدير الكهرباء لكل من السودان وجيبوتي وكينيا عبر إنشاء الخطوط الناقلة على نفقتها الخاصة.

للمزيد من التأكيد، تواصل فريق البحث في (بيم ريبورتس) مع أحد المهندسين بالشركة السودانية لنقل الكهرباء، والذي أكد بدوره، أن القدرة الكهربائية المستوردة من إثيوبيا هي في الأصل تبلغ (200) ميغا واط فقط، و ذكر أن الخط الناقل لا يسع لأكثر من هذه السعة.

وكان السودان قد زاد قيمة القدرة الكهربائية المستوردة من إثيوبيا من (100) ميغا واط إلى (200) ميغا واط في العام 2020م.

يُذكر أن وزير الطاقة و النفط السوداني قد التقى السفير الإثيوبي بالخرطوم في الثالث من مارس الجاري، حيث ثمنا التعاون المشترك بين البلدين في مجال الطاقة.

الخلاصة

ما حقيقة تخفيض صادرات الكهرباء الإثيوبية إلى السودان؟

مفبرك

مشاركة التقرير

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

اشتر