ما صحة تحركات حزب (سانو) بالأمم المتحدة لإعادة توحيد السودانَيْن وفقاً لاتفاق نيفاشا؟

ما صحة تحركات حزب (سانو) بالأمم المتحدة لإعادة توحيد السودانَيْن وفقاً لاتفاق نيفاشا؟

تداولت العديد من الصفحات والحسابات الشخصية، على موقعي التواصل الاجتماعي (تويتر) و(فيسبوك)، بجانب بعض المواقع الإخبارية، منشوراً مفاده؛ أن حزب (سانو) الجنوب سوداني، يقود تحركات بالأمم المتحدة لإعادة توحيد جمهوريتي السودان وجنوب السودان، وفقاً لاتفاق السلام الشامل 2005م (اتفاق نيفاشاً).

وجاء نص المنشور كالتالي:

“حزب جنوب سوداني يقود حملة لإعادة الوحدة مع السودان يقود حزب سانو الجنوبي  حملة عبر الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتفعيل بند اتفاقية نيفاشا الذي ينص على أنه في حال فشلت الدولة الوليدة في إدارة نفسها يحق للشعب الجنوبي إجراء استفتاء من أجل الوحدة مرة أخرى مع الشعب الشمالي”

وانقسم السودان الى دولتين، في 9 يوليو 2011م، بناء على استفتاء أجري في يناير من نفس العام للمواطنين الجنوب سودانيين، صمم على خياري الوحدة أو الانفصال. وجاء التصويت لخيار الانفصال بأكثر من نسبة 98%، حيث نص اتفاق نيفاشا على حق تقرير المصير، عبر آلية الاستفتاء. 

واتفاق السلام الشامل، أنهى 5 عقود من الحرب الأهلية، بين شمال وجنوب السودان، قتل فيها نحو مليوني شخص.

الصفحات والحسابات والمواقع التي تداولت المنشور:

وجد فريق البحث في (بيم ريبورتس)، أن المنشور المتداول نشر بتاريخ 23 يونيو عام 2018م، بأحد المنتديات السودانية على الانترنت (سودانيات) دون ذكر مصدر الخبر.

أيضاً، تحقق فريق البحث من صحة الإدعاء المرفق بأن اتفاق السلام الشامل 2005م، احتوى على بند أو مادة تعطي شعب جنوب السودان الحق بإجراء استفتاء من أجل الوحدة، لم نجد أي بند أو مادة تشير إلى خيار كهذا، مما يشير إلى عدم صحة المنشور المتداول.

الخلاصة

ما صحة تحركات حزب (سانو) بالأمم المتحدة لإعادة توحيد السودانَيْن وفقاً لاتفاق نيفاشا؟

مفبرك

مشاركة التقرير

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

اشترك في نشرتنا الإخبارية الدورية