نشر الشائعات والمعلومات المضللة .. ما الوسائل المستخدمة في مواقع التواصل الاجتماعي لذلك؟

أعد (مرصد بيم) دراسة متعلقة ببيئة الشائعات والمعلومات المضللة والدعاية في السودان، وتمكنت الدارسة من توضيح قدر وافٍ من الخارطة الخاصة بالحملات الإعلامية، والقائمين على أمر تلك الحملات، وما يتبعونه من أساليب لتمرير أجندتهم، وتنشر (بيم ريبورتس) هذه المرة الوسائل المستخدمة في مواقع التواصل الاجتماعي لصناعة الشائعات والمعلومات المضللة.

الوسائل المستخدمة في عمليات التضليل:

لنشر المعلومات المضللة في الفضاء الرقمي السوداني، يستخدم صانعو المعلومات المضللة عدة وسائل تساهم في خداع المتابع. نستعرض أدناه تلك الوسائل:

1.السلوك الزائف المنسق (Coordinated Inauthentic Behavior - CIB):

عرّف فيسبوك، السلوك الزائف المنسق بأنه (جهود منسقة للتلاعب بالنقاش العام، لتحقيق هدف استراتيجي، عبر حسابات زائفة).

وجدت العديد من الشبكات والحملات التي تنشط في تطبيق السلوك الزائف المنسق في الفضاء الرقمي السوداني، على منصتي (فيسبوك) و(تويتر)، للتأثير على الرأي العام في السياق السياسي، وفقًا للعديد من التقارير.

2. فبركة وثائق:

يتم نشر العديد من الوثائق الحكومية على منصات التواصل الاجتماعي. وفي السياق السوداني، عادة ما تكون هذه الوثائق متعلقة بقرارات حكومية لم يتم الإعلان عنها، أو وثائق يمكن اعتبارها كأدلة ضد فاسدين، أو كقرارات أمنية وعسكرية.

وكمثال، تمت فبركة وثيقة تحوي قرارًا بطرد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في السودان، فولكر بيرتس.

3. نشر صور قديمة:

عادة ما يعتمد صناع المعلومات المضللة الموجهة للمتلقي السوداني على نشر صور قديمة، إبان أحداث معينة، خصوصًا خلال التظاهرات الكبرى والنزاعات المسلحة.

4. نشر أخبار قديمة:

أيضًا، تتم عملية إعادة تدوير لأخبار قديمة، كانت قد أحدثت زخمًا أثناء نشرها في السابق، وذلك فيما يبدو ضمن عمليات الإلهاء للرأي العام، عن أحداث سياسية آنية.

وكمثال، صفحات على (فيسبوك)، تتداول منشوراً ينص على أن محكمة أمن المجتمع أصدرت قرارًا بإبعاد فتاة تحمل الجنسية الإيطالية، مصابة بمرض (الإيدز)؛ بسبب استهدافها للشباب. لاحقا، وجد مرصد بيم أن هذا الخبر قديم، ويعود للعام 2013م.

5. نشر مقاطع فيديو قديمة:

عادة ما يعتمد صناع المعلومات المضللة الموجهة للمتلقي السوداني على نشر مقاطع فيديو قديمة، أثناء أحداث معينة.

مثلًا، نشرت العديد من الصفحات مقطع فيديو مرفقًا بادعاء أن العربات في المقطع متجهة لدعم اعتصام القصر الجمهوري، المناصر لإنقلاب 25 أكتوبر 2021م. وجد مرصد بيم أن المقطع المذكور قديم، ويعود للعام 2019. 

أيضًا، نشرت العديد من الصفحات، مقطع فيديو لمدافع عسكرية، مع ادعاء يشير إلى أن محتوى المقطع يوثق هجومًا نفذته القوات المسلحة السودانية ضد إثيوبيا. وجد (مرصد بيم) أن المقطع المذكور يعود للعام 2020.

6. فبركة صور:

تعتبر فبركة الصور أحد الوسائل الشائعة التي يستخدمها صانعو المعلومات المضللة في السودان. أحد أقرب الأمثلة، فبركة جملة في لافتة تحملها فتاة أثناء تظاهرة، وجد “مرصد بيم” أن الجملة المكتوبة في اللافتة مفبركة.

7. فبركة مقاطع فيديو:

فبركة مقاطع الفيديو ليست شائعة كأحد وسائل التضليل في الفضاء الرقمي السوداني، وذلك لصعوبة هذه المهمة، بالإضافة إلى كلفتها المالية الباهظة. رصد (مرصد بيم) حالتين فقط في خضم الكم الهائل من المعلومات المضللة المتداولة، إحداها كانت مقطع فيديو يعرض كشف حساب يحوي ملايين الدولارات، لمريم الصادق المهدي، وزيرة الخارجية السابقة.

وجد مرصد بيم أن المقطع المذكور (مفبرك).

8. إنشاء الوسوم المضللة (Hashtag Spamming):

الوسوم المضللة، هي طريقة تقوم على مبدأ تكرار الهاشتاق ذاته مع محتويات متغيرة، بغرض تثبيت صورة نمطية في ذهن المتلقي لمناصرة قضية معينة، بالرغم من عدم وجود معلومات أو بيّنات تدل على صحة الحجة التي تناصرها الصفحة. 

تروج الوسوم المضللة لمحتوى ترويجي غير مرغوب فيه، ومن الممكن أن يكون غير حقيقي أحيانًا. نصف الوسوم بأنها “مضللة” عندما يتم تكرارها بشكل ممنهج ومنظم.

في السياق السياسي السوداني، وجد (مرصد بيم) أن “صفحة (اثيوبيا)”، تستخدم هذه الطريقة في حسابها على (تويتر). فحصنا الصفحة على (فيسبوك)، ولم نتوصل لأي نتيجة، ولاحظنا حينها، أن الصفحة لا تسمح بمشاركة موقع من يديرونها، ولكنها نشرت عنوان حسابها على (تويتر).

بفحص حساب الصفحة على (تويتر) عبر منصة “عُش الحقيقة”، وجدنا أن ثمة احتمال أن تكون إدارته آلية بنسبة 60 بالمئة. أيضًا، تُعرّف المنصة هذا الحساب على أنه “منشئ لمحتوى عشوائي” أو ما يعرف بـ”Spam”.