واشنطن: الجيش و«الدعم السريع» فشلا في الوفاء بإعلان جدة وسنواصل دعم محاسبة مرتكبي الفظائع

الخرطوم، 14 سبتمبر 2023 ـ أعربت وزارة الخارجية الأمريكية، عن قلقها إزاء زيادة الهجمات الجوية والمدفعية العشوائية في السودان مؤخرًا، في ولايات الخرطوم وجنوبي دارفور وكردفان، والأعداد الكبيرة من القتلى التي خلفتها الغارات وسط المدنيين.

وأشارت في بيان الأربعاء، إلى الغارة الجوية التي وقعت في 10 سبتمبر في منطقة جنوب الخرطوم، والتي راح ضحيتها ما لا يقل عن 43 شخصًا.

كما أشار البيان، إلى الاشتباكات العنيفة بين الجيش وقوات «الدعم السريع» في 23 أغسطس في مدينة نيالا والتي أسفرت عن مقتل لا يقل عن 27 شخصًا معظمهم من النساء والأطفال، بالإضافة إلى استمرار القصف الذي اشتمل على استخدام البراميل المتفجرة في عدد من المناطق.

وأضاف البيان، أن الطرفين قد حرضا على ارتكاب أعمال العنف بلا هوادة، مشيرًا إلى أن ذلك تسبب في الدمار والموت في جميع أنحاء السودان.

وشددت وزارة الخارجية الأمريكية، أنه على طرفي الصراع الإيفاء بالتزاماتهما بموجب القانون الإنساني الدولي، بما فيها المسؤوليات المتعلقة بحماية المدنيين والتي أكد عليها الجيش و«الدعم السريع» في إعلان جدة الموقع في 11 مايو الماضي.

وأضافت أن كلا الطرفين قد فشلا في الوفاء بها في الأشهر التي تلت الإعلان، مؤكدة أن الولايات المتحدة ستواصل دعم محاسبة مرتكبي الفظائع في السودان.

ومع اقتراب العام الرابع لاندلاع ثورة ديسمبر 2018م التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع، عمر البشير، مثّل الالتزام بالسلمية أحد مبادئ الثورة الرئيسية، ولم يتبنَ المتظاهرون أي دعوات للعنف، في الوقت الذي أبدت فيه الشرطة مواقف عديدة ومتضاربة بشأن مهامها الموكلة إليها، رغم تغيير قيادتها عدة مرات خلال الفترة الانتقالية.

في نهاية يناير 2019م، أثناء ثورة ديسمبر، قتل المعلم أحمد الخير، تحت التعذيب أثناء اعتقاله ونقله من مدينته خشم القربة إلى مدينة كسلا شرقي البلاد، وقتها ادعت الشرطة أنه مات بسبب مرضه أثناء التحقيق، لكن تقارير طبية عرضت في المحكمة لاحقاً، أثتبت تعرضه للتعذيب حتى الموت، قبل أن تدين المحكمة 29 متهماً بجريمة قتله، وتحكم عليهم بالإعدام. 

وبالعودة إلى بيان الشرطة الأخير الذي رفضته لجان المقاومة قائدة الاحتجاجات وقوى الحرية والتغيير وأحزاب أخرى ومنظمات حقوقية ومدنية، فإنه يأتي وفق إفاداتهم كمحاولة لشرعنة العنف ضد المتظاهرين السلميين بموجب القانون، كما رأت أنه يعني مزيداً من العنف. 

كما أعاد بيان الشرطة المطالب القديمة المتجددة بضرورة إصلاحها لتكون جهازاً حيادياً ومستقلاً، خاصة وأنها تعاملت بإزدواجية مع مسيرة دعت إليها مجموعات موالية لحزب المؤتر الوطني المحلول، يوم 29 أكتوبر الماضي بالعاصمة الخرطوم. 

إقالة‌ ‌مدير‌ ‌الشرطة؟‌ ‌أم‌ ‌إصلاح‌ ‌المؤسسة‌ ‌نفسها؟‌

مع بيانها في الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي، تكون الشرطة، قد توجت عاماً كاملاً من الانتهاكات بحق المتظاهرين السلميين عقب الانقلاب، بالدعوة إلى مزيد من القمع المقنن بالتشريعات. يعتقد بعض الخبراء، أن إصلاح جهاز الشرطة يجب أن يكون من أولويات أول حكومة مدنية مقبلة.

يقول الخبير القانوني والقاضي السابق، سيف الدولة حمدنا الله، إن رئيس الوزراء السابق، عبد الله حمدوك، لم يفطن إلى أن سلطته تشمل وزارة الداخلية، إلا قبل أشهر من انقلاب البرهان، حينها قام بعزل ضابط برتبة فريق شرطة تحت ضغط الجماهير. 

وأضاف حمدنا الله “قبل ذلك التاريخ لم يجد حمدوك من ينصحه بأن سلطة المكون العسكري بالوثيقة الدستورية تنحصر فقط في ترشيح أسماء شاغلي وزارتي الداخلية والدفاع، وأن هذا الترشيح لا يُخرِج أي من الوزيرين عن نطاق سلطته عليهما كرئيس للوزراء، تماماً كما هو حال سلطة قوى الحرية والتغيير في ترشيح سائر بقية الوزراء.”

وتابع الخبير القانوني “هذا التلكؤ في الفهم هو الذي فوّت على رئيس الوزراء وحكومته فرصة اتخاذ خطوات كانت ضمن سلطته والتي كان من شأنها إصلاح جهاز الشرطة وتنظيفها من القتَلة والمؤدجلين الذين يحصدون الآن أرواح الشباب بلا رحمة، وإحلالهم بضحايا الإنقاذ من مفصولي الشرطة، وبتنظيم دورات تدريب سريعة لتخريج أعداد كبيرة من ضباط وأفراد الشرطة من بين شباب الثورة المؤمنين بها وبأهدافها”.

“شيء من هذا لم يحدث، ولكن ذلك يجب أن يكون من